الإصحاح 01 الفقرة 01

 

(1:1)

بولس، عبد ليسوع المسيح، المدعو رسولا، المفرز لإنجيل الله

 

هنا يقول بولس أنه المفرز لإنجيل الله ثم يأتي في الفقرة (1:9) يقول أن مفرز لإنجيل الابن .. ولا عزاء للعقلاء

 

القارئ لأول مرة لهذه الرسالة يظن بأن كاتب هذه الرسالة هو بولس ، فاسم (بولس) لم يُذكر في رسالة رومية إلا مرة واحدة لا أكثر ولا أقل مُزكيا أسمه على اسم الله كبداية للرسالة :- [بولس عبد ليسوع المسيح المدعو رسولا المفرز لإنجيل الله (رومية1:1)]

 

جميع كتب العهد الجديد لم تبدأ بأسم الله أو باسم الرب أو بأسم المسيح أو باسم يسوع .. وهذه نقطة مُلفة للنظر وكأن كل كاتب يريد أن يُزكي نفسه لدى القارئ وكأن البداية باسم الرب امر مخجل .

 

فبولس الذي نحن الآن بصدد تفنيد رسائله لا يهتم في البدأ بإلقاء تحية سلام أو البدأ بأسم الرب بل اسم المسيح سبق اسم الله بل الأفظع هو أن اسم بولس سبق اسم المسيح واسم الرب للمرسل إليهم علماً بأن الشعار اللاهوتي بالترتيب هو (الآب والابن والروح) ، والأعجب هو بغرور أرد الدعوة وتعظيم نفسه بثلاثة ألقاب، قائلًا: “بولس عبد ليسوع المسيح، المدعو رسولًا، المفرز لإنجيل الله

  

“المدعو رسولًا”… لم يقل “رسول” بل “المدعو رسولًا” .. فبولس هو من ادعى بأنه رسول لذلك يقول القديس ذهبي الفم (المدعو رسولا ” في كل موضع يصف القديس بولس نفسه “بالمدعو”) ، ولم يُعلن تلميذ من تلاميذ المسيح الاثنى عشر في إحدى كتاباتهم أن هناك رسول اسمه بولس كما أنه لا يوجد دليل واحد يثبت أن  الأخ بولس الذي ذكره بطرس في إحدى رسالتيه المقصود منه بولس طرسوسي كما أن بطرس لم يصف بولس برسول … لذلك يقول القديس يوحنا الفم :- معطيًا لنفسه هذا الطابع في كل رسائله (انتهى).

 

دعونا نسأل :- من هي هذه الشخصية الوهمية التي كان يخاطبها بولس وكتب لها هذه الرسالة ؟

 

سيخرج علينا سفيه ويقول أن بولس كان يخاطب كنيسة روما ؛ لذلك نقول له :- من أي جئت بهذه الفكرة رغم أن الرسالة لم تذكر من قريب أو بعيد ذلك ، ولو رجعت لكتاب “الرهبانية اليسوعية” ستجده يقول أن النوع الأدبي لهذه الرسالة غامضا ، فبولس لم يكن يعرف تلك الكنيسة ولم يكن عليها سلطة مباشرة وكان يحرص على ألا يبني على أساس غيره (رو15:20) ، لقد استخدم بولس عبارات وهي (فماذا نقول)و(أفتجهلون) و(ايها الإنسان ايا كنت) فإن كثرة هذه العبارات الخطابية تدل على أن الذي يخاطبه بولس ليس إلا شخصا وهميا وفقا لأساليب الفلسفة في ذلك الزمان .

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: