الإصحاح 02 الفقرة 01

(2:1)

إذن، لا عذر لك أيها الإنسان الذي يدين الآخرين، كائنا من كنت. فإنك بماتدين غيرك، تدين نفسك: لأنك أنت الذي تدين تفعل تلك الأمور نفسها.

 

قبل أي تحليل أحب أن أُلمح بأنني لست هنا للدفاع عن اليهود ولكن أنا أتحدث عن ضلال أراه في سياق رسالة بولس ضد اليهود المتنصرين دون أي ذنب وبلا أدلة وبلا براهين .

 

يقول القس تادرس ملطي :- إنكان الأممي قد سقط في شرور كثيرة ونجاسات، مقاومًا الناموس الطبيعي، فإنه لا يليقباليهودي أن يدينه، لأن الأول أخطأ بدون الناموس المكتوب، أمّا الثاني فبالناموستعدى الوصيّة . انتهى

يقول القديس ذهبي الفم :- وهنا يوجه الرسول بولس كلامه هذا إلى الرؤساء، لأن المدينة (أي روما) كانت قد تولت ـ في ذلك الوقت ـ حكم المسكونة… انتهى

هنا يوجه الرسول بولس كلامه هذا إلى الرؤساء = منذ متى يقال أن بولس كان يخاطب الرؤساء ؟ ومن أين عرفوا بولس ومن أين بولس عرفهم ؟ في سفر أعمال الرسل بولس لم يجرُأ توجيه هذا الكلام للوالي أو الأمير أو الملك أغريباس على الرغم أن الملك كان يمارس الجنس مع اخته برنيكي بل تزوج اخته سراً  .. فمن أين آتي القديس ذهبي الفم أن بولس كان يوجه رسالته للرؤساء روما ؟ كفاكم تخمين

 

دائما ألاحظ علماء التفسير يشنون هجوما على كل من لا يعتنق المسيحية ويفترضوا إفتراضات ليس له وجود .

 

هنا بولس يتهم اليهود بالزنا والفحشاء وكل ما هو مخالف للناموس دون التمييز بين الصالح والطالح ، ويرفض اي إدانة من يهودي لأممي وكأن اليهود كلهم عُصاه رغم أن سفر أعمال الرسل (2:5) أكد بأن هناك يهود من كل أمة أتقياء فلماذا نجد دائما بولس يتهمهم جميعاً بالخطيئة ؟، ثم من أين جاء بولس أن اليهود كانوا يدينون الأمم في ذلك العصر ؟ اليهود تُدين من أعتنق عقيدته أو طعن فيها قولا أو فعلا ولم يلتزم بالناموس فقط ….  إن هذه الأقوال تُلمح كره بولس لليهود ومقاومته لهم … فلماذا دائما نصب الإتهام عليهم بمقاومة بولس رغم أن بولس هو اول من يعتدي عليهم بالقول ويتهمهم بالفحشاء رغم أن فيهم متنصرين وأتقياء ؟ فاليهود المتنصرين هم الذين كرزوا برومية على يد بطرس قبل أي تلميذ أخر .

 

يقول القس تادرس ملطي :- هذاالحديث يمس بالأكثر حياة الخدام والرعاة، إذ يقدّم تحذيرًا لهم لئلاّ يسحبهم المجدالزمني وتلهبهم الكرامات عن الحياة الداخليّة الملتهبة بالروح والحق. .. انتهى

 

سبحان الله ن حين يتكلمون عن اليهود تجد الإدانة مباشرة ولكن حين يتكلم الكنيسة عن خُدامها تجدها توجه حذير لا إدانة .. على الرغم أن جميع كنائس العالم ينتظبق عليها ما ذكره بولس في الإصحاح الأول

{رو1(18-31)}

لأن غضب الله معلنمن السماء على جميع فجور الناس وإثمهم، الذين يحجزون الحق بالإثم.. لأنهم لما عرفواالله لم يمجدوه أو يشكروه كإله، بل حمقوا في أفكارهم، وأظلمقلبهم الغبي ، وبينما هم يزعمونأنهم حكماء صاروا جهلاء ، وأبدلوا مجد اللهالذي لا يفنى بشبه صورة الإنسان الذي يفنى، والطيور، والدواب ، لذلك أسلمهم الله أيضا في شهوات قلوبهم إلى النجاسة، لإهانة أجسادهم بين ذواتهم ، الذين استبدلوا حق الله بالكذب، واتقوا وعبدوا المخلوق دون الخالق، لذلك أسلمهم الله إلى أهواء الهوان، لأن إناثهم استبدلن الاستعمال الطبيعي بالذي على خلاف الطبيعة وكذلك الذكور أيضا تاركين استعمال الأنثى الطبيعي، اشتعلوا بشهوتهم بعضهم لبعض، فاعلين الفحشاء ذكورا بذكور،وكما لم يستحسنوا أن يبقوا الله في معرفتهم، أسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق مملوئين من كل إثم وزنا وشر وطمع وخبث، مشحونين حسدا وقتلا وخصاما ومكرا وسوءا ، نمامين مفترين، مبغضين لله، ثالبين متعظمين مدعين، مبتدعين شرورا، غير طائعين للوالدين ، بلا فهم ولا عهد ولا حنو ولا رضى ولا رحمة ،لذلك أنت بلا عذر أيها الإنسان (المسيحي) كل من يدين لأنك في ماتدين غيرك تحكم على نفسك لأنك أنت الذي تدين تفعل تلك الأمور بعينها

إعتراف رئيس منظمة قبطية بإنتشار الدعارة بالكنائس

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=Q20sBe_6BUs

لذلك يقول القس أنطونيوس فكري :- هذا الإصحاح موجه أولًا للمسيحي، فالمسيحيالذي بلا حياة هو أشر من الأممي واليهودي (عب1:2-3 + عب26:10-32(.. لذلك علينا أن نعلم بأن الإصحاح موجه لنا قبل أنيوجه لليهود. ولنفهم أن هناك خطأ شائع يغضب الله أن الناس اعتادوا أنيتجاهلوا أخطاءهم معتمدين علي أن الناس لا تعرفها، ولكنهم لا يرونعذرًا لغيرهم فيما يرتكبونه من أخطاء. لأنه من السهل أن أدين الآخرينومن الصعب أن أدين نفسي. بينما أن الله يريدنا أن لا ننشغل بخطاياالآخرين إنما نقدّم توبة عن خطايانا (مت1:7-5). وعلينا أن نفهم أننا إنكنا لا نخطئ بنفس خطايا الآخرين فذلك ليس راجعًا لقداستنا بل لأن اللهيستر علينا، أما من يهزأ بمن يخطئ فالله يرفع ستره عنه من أجل كبريائه،حينئذ سيخطئ نفس الخطأ، وذلك ليكتشف أنه له نفس الضعف، إنما من كانيستر عليه هو حماية الله. أيضًا لتنكسر كبريائه فيشفي من أعظم خطيةويتضع... انتهى

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: