الإصحاح 02 الفقرة 09-15

{رو2(9-15)}

شدة وضيق، على كل نفس إنسان يفعل الشر: اليهودي أولا ثم اليوناني  10 ومجد وكرامة وسلام لكل من يفعل الصلاح: اليهودي أولا ثم اليوناني  11 لأن ليس عند الله محاباة  12 لأن كل من أخطأ بدون الناموس فبدون الناموس يهلك. وكل من أخطأ في الناموس فبالناموس يدان  13 لأن ليس الذين يسمعون الناموس هم أبرار عند الله، بل الذين يعملون بالناموس هم يبررون  14 لأنه الأمم الذين ليس عندهم الناموس، متى فعلوا بالطبيعة ما هو في الناموس، فهؤلاء إذ ليس لهم الناموس هم ناموس لأنفسهم  15 الذين يظهرون عمل الناموس مكتوبا في قلوبهم، شاهدا أيضا ضميرهم وأفكارهم فيما بينها مشتكية أو محتجة

من المضحك انه وأنت تقرأ تفسيرات رجال الكهنوت لهذا الإصحاح تجد القاعدة التي يستندوا عليها هي أن معبودة الكنيسة هو المعبود الحقيقي وأي إله أخر فهو وإله وثني وكأنهم على ثقة بأن الإله خالق السماوات والأرض هو عبارة عن ثلاثة آله فبعض وهذه بالطبع طبيعة كل صاحب عقيدة حيث أنه يعتقد بأنه على حق والكل من دونه باطل والملحد كذلك … ولكنهم لم يسألوا أنفسهم سؤال واحد :- ما هو الفارق بين العقيدة الهندية الوثنية (برهمة + فنشو + كرنشا) والعقيدة الفرعونية الوثنية (أوزوريس + إيزيس + حوريس) والعقيدة الرومانية الوثنية (جوبيتر + مارس + كويرينوس) وثالوث كابيتولين الوثني (جوبيتر + جونو + مينرفا) والثالوث المسيحي الوثني (الآب + الابن + الروح) ؟ تعددت الأسماء والثالوث وثني مشترك لا فارق بينهم إلا المُسميات فقط .

اضغط هنـــا ..(1)..(2)..(3)..(4)..(5)..(6)

.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: